مركبة فضائية غريبة تحلق بالقرب من الأرض...وماذا يمكن أن يكون؟..(التفاصيل الكاملة) 
شوف ميديا

آخر الأخبار

مركبة فضائية غريبة تحلق بالقرب من الأرض...وماذا يمكن أن يكون؟..(التفاصيل الكاملة)

بتاريــخ : 14 دجنبر 2017 / 03:51 مركبة فضائية غريبة تحلق بالقرب من الأرض...وماذا يمكن أن يكون؟..(التفاصيل الكاملة)   |   دولي
تم يومه الأربعاء في الساعة 8:00 بتوقيت المملكة المتحدة، توجيه تلسكوب البنك الأخضر في اتجاه كائن يتجول حول الأرض اعتقد الباحثون أصلا أن الجسم (على شكل سيجار) كان عبارة عن كويكب غريب، ولكن مجموعة من

''شـــوف تيفي''

تم يومه الأربعاء في الساعة 8:00 بتوقيت المملكة المتحدة، توجيه تلسكوب البنك الأخضر في اتجاه كائن يتجول حول الأرض اعتقد الباحثون أصلا أن الجسم (على شكل سيجار) كان عبارة عن كويكب غريب، ولكن مجموعة من العوامل أدت إلى تساؤل العلماء عن احتمال كونه في الواقع ''قطعة أثرية'' من الحضارة الغريبة، والآن يستعد فريق البحث المشارك في مشروع ''البحث عن الكائنات خارج الأرض'' (Seti)، إلى توجيه تلسكوب باتجاه الجسم الغريب بحثا عن أصله، ويعد الجسم الغامض الذي أطلق عليه اسم ''Oumuamua''، أول زائر من جزء آخر من المجرة وصل إلى نظامنا الشمسي. واقترب الجسم من الأرض في أكتوبر الماضي، عندما رصده علماء الفلك من جامعة هاواي.

وسوف يتم فحصه لمدة عشر ساعات، والاستماع إليه في مختلف نطاقات الراديو لمعرفة ما إذا كان أي شيء يتم إرساله من قبل ذلك، وبما أنه قريب جدا، إذا كان أي شيء يخرج، فمن المؤكد أنه سيسمع. وإذا كان الكائن لديه جهاز إرسال قوي مثل الهاتف المحمول، فسوف نحصل على شيء مرة أخرى في أقل من دقيقة.

وتجدر الإشارة إلى أن شكل الكويكب غير عادي تبعا لطوله البالغ مئات الأمتار بالنسبة لعرضه، على عكس الكويكبات المستديرة، واقترح الباحثون أن هذا الشكل سيكون مفيدا لرحلة مركبة فضائية طويلة الأمد، لأنه يقلل من فرصة التعرض لمخاطر الاصطدام بالغاز والغبار بين النجوم في الكون. ويسافر الجسم الغريب بسرعة عبر الكون، تصل إلى 196 ألف ميل في الساعة.

واقترح الباحثون الذين يبحثون في رحلات الفضاء البعيدة، أن الجسم الغريب يعود على الأرجح لمركبة فضائية عبرت بين النجوم، لأن هذا من شأنه أن يقلل الاحتكاك والضرر الناجم عن الغاز في الفضاء، في حين أن الأصل الطبيعي هو الأكثر احتمالا، لا يوجد حاليا أي توافق في الآراء حول طبيعة أو أصل الجسم''، ويستخدم فريق البحث التلسكوب الراديوي Green Bank في ولاية فرجينيا الغربية بالولايات المتحدة، لدراسة الكويكب.

ويقع الجسم الآن على بعد وحدتين فلكيتين (AU) من الأرض، أو ضعف المسافة بين الأرض والشمس، وحتى لو لم يتم العثور على دليل لوجود تكنولوجيا خارج كوكب الأرض، فإن البحث يمكن أن يوفر معلومات هامة عن الغازات المحيطة بالكويكب.

هذا هو اقتراح من اختراق الاستماع، مشروع رائد ومكلف للعثور على الحياة في مكان آخر في الكون. وقد أكدت المنظمة أنه من الأرجح أن يكون ذلك كائن طبيعي - ولكن من الممكن أنه ليس كذلك، وليس هناك دليل على أي من الطريقين.

 

مشرف النشر بشوف تيفي ، أول قناة إلكترونية مغربية يمكنكم تصفح كل مقالات شوف تيفي من هنا




للتواصل :

  • شارع ابراهيم الروداني زنقة ابن الصوفي العمارة 4 الشقة 1 المعاريف
  • [email protected]
  • (212) 522996334 / (212) 522996143 / (212) 661233372
  • 212) 522995280