العلمي يعفي بنديدي ويعين إبنه على رأس إمبراطورية ''سهام'' 
شوف ميديا

آخر الأخبار

العلمي يعفي بنديدي ويعين إبنه على رأس إمبراطورية ''سهام''

بتاريــخ : 7 شتنبر 2017 / 17:13 العلمي يعفي بنديدي ويعين إبنه على رأس إمبراطورية سهام   |   اقتصاد
اهتز عالم المال والأعمال يومه الخميس، بخبر تأهب سعد بنديدي نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة سهام، والربان السابق لسفينة الهولدينغ الملكي، لمغادرة مجموعة ''سهام'' بعد مضي أربع سنوات فقط على تعيينه في

شوف تيفي

 

اهتز عالم المال والأعمال يومه الخميس، بخبر تأهب سعد بنديدي نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة سهام، والربان السابق لسفينة الهولدينغ الملكي، لمغادرة مجموعة ''سهام'' بعد مضي أربع سنوات فقط على تعيينه في هذا المنصب، وهو القرار الذي يرى بعض المراقبين أن بنديدي قد اتخذه لفسح المجال أمام إبن مالك المجموعة، مولاي امحمد العلمي لقيادة إمبراطورية والده الذي يبدو أن المنصب الحكومي قد شغله عن تولي مهام الإشراف المباشر على تسيير المجموعة.

وفي الوقت الذي تفيد فيه بعض المصادر المقربة من شركة سهام، أن قرار مغادرة بنديدي للمجموعة كان مخطط له منذ أن كلفه الملياردير العلمي في سنة 2013 بقيادة المجموعة، أي مباشرة بعد تنصيب هذا الأخير وزيرا في النسخة الثانية لحكومة بنكيران، ترى مصادر أخرى أن هناك بعض الخلافات الخفية التي طفت على السطح مؤخراً ونشبت بين الرجلين، ربما تكون السبب في التعجيل بقرار إعفاء سعد بنديدي من منصبه، خصوصا وأن هذه المصادر، قد كشفت ل ''شوف تيفي'' بأن مولاي أمحمد العلمي لايزال في سن مبكرة ولم يحن الأوان بعد لتكليفه من قبل والده، بتولي قيادة إحدى أكبر المجموعات الإقتصادية في منطقة إفريقيا والشرق الأوسط.

وحسب هذه المصادر التي فضلت عدم الكشف عن هويتها، فإن بنديدي كان يعلم مسبقا، بأن مولاي احفيظ العلمي كان يرغب في ضمان استفادة إبنه مولاي أمحمد العلمي من خبرته في مجال المال والأعمال، لذلك وضعه في مطلع هذه السنة رئيساً لمجموعة سهام للتأمينات، وهي الفترة التي لم يمض عليها سوى أقل من 8 أشهر، قبل الإعلان عن هذا الخبر المفاجئ، حيث حددت مصادرنا طبيعة الخلافات التي وترت علاقة العلمي بابن ديدي، ولم تخرج للعلن، تتحدد في جوانب تدبيرية للمجموعة أسهمت في إلحاق أضرار ضريبية بالمجموعة بعد تفعيل مراجعة ضريبية كان لها وقع سلبي على النتائج المالية للمجموعة

يذكر أن مولاي أمحمد العلمي، إبن مالك المجموعة ووزير الصناعة والإستثمار والتجارة والإقتصاد الرقمي، هو شاب لا يتجاوز عمره 28 سنة، وهو تلميذ سابق بالمدرسة الأمريكية في الدار البيضاء، كما التحق بمدرسة النخبة في سويسرا التي حصل بها على شهادة الباكلوريا، وهي المدرسة التي تستوجب مصاريف قيمتها 50 مليون سنتيم للموسم الدراسي الواحد.

وانتقل بعد ذلك الشاب مولاي أمحمد العلمي إلى كندا مباشرة بعد حصوله على هذه الشهادة، حيث درس التجارة وإدارة الأعمال في معهد بريتيش كولومبيا، في الوقت الذي عمل بعد تخرجه مع شركة أبراج الإماراتية واستقر في مكاتبها في مدينة إسطنبول

مشرف النشر بشوف تيفي ، أول قناة إلكترونية مغربية يمكنكم تصفح كل مقالات شوف تيفي من هنا


 
اليوم 15:12 GMT

عاجل: شوفو أشنو واقع ف Anfa place فكازا و الناس خرجو هربانين

للتواصل :

  • شارع ابراهيم الروداني زنقة ابن الصوفي العمارة 4 الشقة 1 المعاريف
  • [email protected]
  • (212) 522996334 / (212) 522996143 / (212) 661233372
  • 212) 522995280