ربورطاج...جريمة قتل قلعة مكونة .. زوجة مكلومة وأطفال أيتام وتكاليف حياة صعبة 
شوف ميديا

آخر الأخبار

ربورطاج...جريمة قتل قلعة مكونة .. زوجة مكلومة وأطفال أيتام وتكاليف حياة صعبة

بتاريــخ : 15 شتنبر 2018 / 01:33 ربورطاج...جريمة قتل قلعة مكونة .. زوجة مكلومة وأطفال أيتام وتكاليف حياة صعبة   |   مجتمع
على إثر الجريمة البشعة التي هزت مساء أول أمس الأربعاء دوار ''أيت عمي موح'' ، بجماعة أيت سدرات بمدينة قلعة مكونة التابعة لإقليم تنغير، انتقل طاقم قناة ''شوف تيفي''، لعين المكان لتقريب متابعيها من

شوف تيفي:أحمد الهلالي

على إثر الجريمة البشعة التي هزت مساء أول أمس الأربعاء دوار ''أيت عمي موح'' ، بجماعة أيت سدرات بمدينة قلعة مكونة التابعة لإقليم تنغير، انتقل طاقم قناة ''شوف تيفي''، لعين المكان لتقريب متابعيها من حيثيات وتفاصيل هذا الحادث المروع، ولكشف خباياه وكواليسه التي يلفها الغموض وتتعدد الروايات بشأن الجريمة.

زوجة مكلومة

بدموع حارقة تنهمر على أخاديد وجه شاحب من هول الفاجعة، بدأت عائشة بسرد تفاصيل الحادث الذي سيقلب حياتها رأسا على عقب، مؤكدة لقناة ''شوف تيفي'' أن زوجها شخص يعاني من إعاقة جسدية، وكان يوم الحادث الأليم يستعد لاستكمال بعض الأوراق الإدارية الخاصة بأخته لتزويجها لشاب ينحدر من أحد الدواوير المجاورة، وما أن أخرج دراجته الهوائية، وهم بإقفال باب المنزل ليتجه نحو ''الفيلاج'' كما نطقته بلكنة أمازيغية أصيلة، حتى سمع صوت أقدام بشرية وراء ظهره، ليستدير لمعرفة من القادم، ليتفاجأ بالجاني يوجه له طعنة قاتلة على مستوى البطن لم تترك له مجالا للمقاومة، فخرت قواه، ليوجه له طعنات أخرى على مستوى الصدر، ومن شدة الألم هرول الزوج ''الضحية'' للإفلات من تلقي طعنات أخرى، ولم تسعفه قواه المنهكة والنزيف الحاد الذي أصيب به من الابتعاد لمسافة طويلة، ليسقط أمام منزل أحد جيرانه غارقا في دمائه.
وأضافت ذات المتحدثة، أن الجاني حرمها من شريك حياتها الذي حلمت معه لتحقيق جملة من الأماني التي روادتهما منذ مدة، وعملا كل ما في وسعهما لإخراجها لأرض الواقع، ليأتي الموت الغادر، ويخطف الزوج، وتتبخر معه كل الأماني ببناء بيت يليق بهما رفقة أبنائهما الصغار.
وختمت الزوجة المكلومة حديثها لقناة ''شوف تيفي''، بمطالبتها من المسؤولين، ومن الملك محمد السادس بمؤزارتها في محنتها التي تجتازها، مؤكدة أنها لا تملك ما تسد به جوع أبنائها فحالتها المزرية، وبيتها الطيني يكشف المستور، ويفضح آهاتها وآلامها الدفينة.

صراع قديم وليس تحرشا

نفى نفيا قاطعا عدد من أقارب وجيران الضحية الذين أجرت معهم قناة ''شوف تيفي'' حوارات مطولة كل ما يتم تداوله عبر عدة منابر إعلامية ومواقع التواصل الاجتماعي، بخصوص تحرش الهالك بزوجة الجاني، مبدين بأغلظ أيمانهم أن الضحية مشهود له باستقامته وحسن خلقه، وكذا لزوجة الجاني المعروفة وسط كل ساكنة الدوار بعفتها وشرفها.

وأكدوا، أن ما يتم الترويج له كذب وبهتان، ولا أساس له من الصحة، مشيرين في خضم الحديث أنه لو كانت زوجة الجاني ''فاسدة'' لذاع صيتها بالدوار، وبلغت أخبارها كل مناطق قلعة مكونة، ''فهنا لا شيء يختبئ يا أخي ها ديرها زوينة توصل توصل...'' يعلق أحد شيوخ الدوار الذي فضل عدم الكشف عن اسمه.
وعن أسباب الجريمة ودوافعها، فقد عبرت زوجة الضحية أن زوجها يعاني من إعاقة جسدية، وكان له صراع قديم مع الجاني، وظن الكل أن المشكل تم حله بشكل نهائي، ليتفاجأ الجميع بالجاني يوجه طعنات غادرة للضحية ويزهق روحه بدون سابق إشعار، محدثا هزة عنيفة امتدت ارتداداتها لتعم كل أرجاء قلعة مكونة وإقليم تنغير بصفة عامة، ومخلفا مأساة إنسانية من ترمل ويتم، مواجهين مصيرا مجهولا، بعدما انقلبت حياتهم رأسا على عقب نتيجة هذه الجريمة المروعة .

هروب من الانتقام

قلب قتل ''إبراهيم'' الموازين بدوار ''أيت عمي موح''، فبعد أن تسبب في فقدان عائلة فتية مكونة من زوجة و 4 أبناء صغار واحد منهم حديث الولادة، معيلهم الوحيد، دفعت كذلك هذه الجريمة البشعة برحيل زوجة الجاني وأبنائه الذين تركوا ''الجمل بما حمل'' فارين بجلدهم من بطش عائلة ''المقتول'' وثأرهم لموت فرد منهم، حسب ما صرح به عدد ممن التقتهم قناة ''شوف تيفي''، بقلب الدوار في بحثنا عن رأي الطرف الثاني في هذه القضية المثيرة للجدل، لتقريب قرائنا ومتابعينا من حقيقة ما وقع، لتكتمل الصورة من جميع زواياها، وهو الأمر الذي استعصى علينا أن ننقل معه رأي زوجة الجاني وموقفها من ما اقترفته أيادي زوجها، وكذا للإجابة عن جملة من التساؤلات التي تدور في خلد عدد من القراء الكرام.

يتم وترمل ومطالب ملحة

بنبرة صوت مبحوح، يحاول الصراخ لإخراج معاناته الدفينة، طالبت أخت الضحية من السلطات القضائية أن تقتص لعائلة ''المرحوم''، وتنزل أقصى العقوبات على قاتل ''إبراهيم'' الذي كان همه الوحيد في هذه الحياة على حد تعبيرها هو مساعدة أبنائه وتربيتهم، وتوفير قوت يومي لهم، ليأتي الموت ويخطفه في لمح البصر، وبتصرف متوحش ومتهور من شخص لم يع أن فعله سيدمر عائلة بأكملها، بعدما لن يجدوا منذ اليوم من يمدهم بما يحتاجونه من متطلباتهم وحاجياتهم اليومية، فالأبناء الصغار مازالوا في حاجة ملحة لوالدهم ولحنانه الأبوي، فهم غير قادرين على مواجهة الحياة ومتاهاتها المظلمة ، تقول أخت الضحية لميكرو ''شوف تيفي''.

ومن جانبها، أوضحت زوجة ''المرحوم'' أن البيت أصبح يفتقد للنجم الذي ينير سماءه، ولم يعد هناك طعم للحياة بدون عماد البيت في إشارة منها ''للزوج المقتول''، مطالبة في ذات الوقت المسؤولين بالإقليم بإعانتها على تكاليف الحياة الصعبة، ودعمها ماديا ومعنويا لتمكينها من الخروج من هذه الصدمة التي خلفها موت زوجها، ولتربية أبنائها الصغار وتعليمهم عسى أن يشكلوا في مستقبل الأيام الضوء الذي سيشعل شمعة حياتها المنطفئة ويعيدوا البسمة لوجهها الشاحب.

مشرف النشر بشوف تيفي ، أول قناة إلكترونية مغربية يمكنكم تصفح كل مقالات شوف تيفي من هنا




للتواصل :

  • شارع ابراهيم الروداني زنقة ابن الصوفي العمارة 4 الشقة 1 المعاريف
  • [email protected]
  • (212) 522996334 / (212) 522996143 / (212) 661233372
  • 212) 522995280