جيران الوزراء بتافراوت يستغيثون من العطش وأزمة ماء حادة تضرب المنطقة 
شوف ميديا

آخر الأخبار

جيران الوزراء بتافراوت يستغيثون من العطش وأزمة ماء حادة تضرب المنطقة

بتاريــخ : 12 غشت 2018 / 10:25 جيران الوزراء بتافراوت يستغيثون من العطش وأزمة ماء حادة تضرب المنطقة   |   مجتمع
تعيش مدينة تافراوت هذه الأيام على وقع أزمة العطش بعد الانقطاعات المتتالية للماء الصالح للشرب بعدد من الدواوير بالمنطقة، ما جعل الساكنة المحلية وزوار المدينة محرومين من هذه المادة الحيوية في عز

شوف تيفي:أحمد الهلالي

تعيش مدينة تافراوت هذه الأيام على وقع أزمة العطش بعد الانقطاعات المتتالية للماء الصالح للشرب بعدد من الدواوير بالمنطقة، ما جعل الساكنة المحلية وزوار المدينة محرومين من هذه المادة الحيوية في عز لهيب الحرارة المفرطة الني تجتاح ''بلدة الوزراء''.

وخلف افتقاد الماء في الصنابير موجة من السخط والغضب الشعبي حيث استنكرت ساكنة مركز أملن وتافراوت وعدد من الدواوير المتضررة هذا الانقطاع مؤكدين في اتصالات هاتفية لهم مع قناة ''شوف تيفي''، أنه لا يعقل أن يتم قطع الماء على منطقة معروفة بنمط مناخها الجبلي القاسي والحار.

وطالب المتضررون من الجهات المعنية والمسؤولة التحرك العاجل لإيجاد حل لأزمة الماء بتافراوت، والتي تتكرر بشكل مستمر مع إطلالة حرارة كل صيف، حيث تجف الصنابير، ويجد سكان المنطقة أنفسهم محرومين من أبسط حقوقهم ومن مادة حيوية لا تستقيم الحياة بدونها، فيعيشون جحيما لا يطاق على حد وصفهم، إذ تحاصرهم الحرارة التي تبلغ مستويات متقدمة من جهة ومن جانب آخر العطش الذي لم يجد له منتخبو ومسؤولو تافراوت أي حل جذري بالرغم من تقديمهم لمجموعة من الوعود كلما ضربت أزمة الماء المنطقة غير أنه لم يظهر لها أي أثر على أرض الواقع الشيء الذي يزيد من معاناة السكان وينتظرون أمام الصنابير لعلها تجود بقطرة ماء تروي عطشهم.

ومن جانبه أرجع المكتب الوطني للماء والكهرباء هذا الانقطاع في بلاغ رسمي تتوفر ''شوف تيفي'' على نسخة منه إلى الهبوط الحاد الذي تعرفه الفرشة المائية بسبب نذرة التساقطات المطرية والارتفاع المهول لدرجة الحرارة، الأمر الذي أدى إلى نقصان كمية إنتاج الماء.

ولتجاوز هذه الأزمة بشكل مؤقت تم توزيع مجموعة من الصهاريج المائية على الدواوير المتضررة التابعة لمركز أملن من ''تازولت'' إلى ''إمي نتزغيت'' ومن ''تيركت'' إلى ''تشاكشت'' والدواوير التابعة لمركز تافراوت.

وأشار عدد من الفاعلين الجمعويين أن هذا الحل ماهو إلا حل مؤقت ولن ينهي الأزمة فالساكنة تحتاج إلى حلول واقعية وجذرية، وليس حلول ترقيعية لامتصاص غضب الشعب التافراوتي المقهور بالحرارة والعطش وبالحكرة والإقصاء، مبرزين أن توزيع هذه الصهاريج القليلة طالته مجموعة من الاختلالات، حيث طغت عليه المحسوبية والزبونية والانتماءات السياسية، فعلى سبيل المثال جرى توزيع سبعة صهاريج مائية على دوار اكرض أوضاض، الذي ينتمي إليه رئيس حزب سياسي، فيما تم توزيع عشرة صهاريج فقط على جماعة آيت تاسريرت، التي تضم 21 دوارا.

هذا، وينتظر أن تخرج ساكنة المنطقة يوم الأربعاء المقبل في وقفة احتجاجية، لإثارة الرأي العام المحلي والجهوي والوطني بأزمة العطش التي تضرب تافراوت تزامنا مع انطلاق فعاليات مهرجان المدينة، وللتنديد بالانقطاعات التي يعرفها الماء، والحيف الذي يعرفه توزيع هذه المادة الحيوية على مجموعة من الدواوير التي ترزح تحت وطأة العطش.

 

مشرف النشر بشوف تيفي ، أول قناة إلكترونية مغربية يمكنكم تصفح كل مقالات شوف تيفي من هنا




للتواصل :

  • شارع ابراهيم الروداني زنقة ابن الصوفي العمارة 4 الشقة 1 المعاريف
  • [email protected]
  • (212) 522996334 / (212) 522996143 / (212) 661233372
  • 212) 522995280