السملالي ل ''شوف تيفي''.. ضرائب الدولة تلتهم 17 في المائة من رقم معاملات القطاع الصحي الخاص ولهذه الأسباب يشكو المغاربة غلاء كلفة التطبيب في المصحات 
شوف ميديا

آخر الأخبار

السملالي ل ''شوف تيفي''.. ضرائب الدولة تلتهم 17 في المائة من رقم معاملات القطاع الصحي الخاص ولهذه الأسباب يشكو المغاربة غلاء كلفة التطبيب في المصحات

بتاريــخ : 10 يوليوز 2018 / 10:48 السملالي ل شوف تيفي.. ضرائب الدولة تلتهم 17 في المائة من رقم معاملات القطاع الصحي الخاص ولهذه الأسباب يشكو المغاربة غلاء كلفة التطبيب في المصحات   |   بوليتيك
قال رضوان السملالي رئيس الجمعية الوطنية للمصحات الخاصة في تصريح ل ''شوف تيفي''، أن ضرائب الدولة تلتهم 17 في المائة من رقم معاملات القطاع الصحي الخاص بالمغرب، وأن خمس الإعتمادات المالية المستثمرة في



شــــوف تيفي:


قال رضوان السملالي رئيس الجمعية الوطنية للمصحات الخاصة في تصريح ل ''شوف تيفي''، أن ضرائب الدولة تلتهم 17 في المائة من رقم معاملات القطاع الصحي الخاص بالمغرب، وأن خمس الإعتمادات المالية المستثمرة في بناء المصحات ببلادنا، تذهب لخزينة الدولة على شكل ضرائب على القيمة المضافة في حدود نسبة 20 في المائة، وهو ما يعني، حسب قوله، أن من ضمن خمسة مصحات محدثة على الصعيد الوطني، هناك مصحة واحدة يخصص المستثمر ثمنها لأداء ضريبة ''التيفيا'' للدولة.

أرقام كشف عنها السملالي لتبرير أسباب ارتفاع كلفة العلاجات الطبية بالمصحات وإن كان مستواها، يضيف رئيس الجمعية، لا يرقى لمستويات الأسعار المعمول بها دوليا، مؤكدا في هذا الصدد، أن القطاع الصحي الخاص في المغرب، يعاني من نظام ضريبي غير عادل يتسم بالتعقيد ويثقل كاهل المستثمرين ويكثر من الجزاءات المفروضة عليهم، وهو الأمر الذي ينضاف، حسب قوله، إلى إشكالية غلاء أثمنة العقار وارتفاع أجور الأطر الطبية ورواتب الموارد البشرية العاملة بالمصحات وغير ذلك من المصاريف التي ترفع كلفة الإستثمار في القطاع الصحي الخاص، حيث اعتبر أن التعريفة المرجعية الوطنية المعتمدة وسلة العلاجات الجامدة، لا تسمحان بتأمين تكفل صحي بالجودة المطلوبة.

بلغة الأرقام دائماً، تحدث الدكتور السملالي عن واقع القطاع الصحي الخاص في المغرب، عندما أشار في ندوة صحفية نظمتها الجمعية الوطنية للمصحات الخاصة مساء أمس الإثنين في الدار البيضاء، إلى أن القطاع الصحي الخاص يستقبل 90 في المائة من المُؤٓمّنين و 60 في المائة من المرضى عموما، كما أنه يضع رهن إشارتهم 9600 سرير طبي وتجهيزات بيوطبية وتقنيات حديثة، يضيف رئيس الجمعية.

ومع ذلك، فقد أوضح المتحدث ذاته أن القطاع الصحي الخاص تعترضه العديد من الإكراهات والصعوبات التي تقوض مجهوداته، من قبيل الكلفة المرتفعة لأثمنة الوعاء العقاري اللازم لبناء مصحات خاصة، إلى جانب عدد من المعايير التي ساهمت في إبطاء وتيرة ودينامية خلق وإحداث مصحات خاصة، مضيفا أن القطاع يحرص على لعب دوره الإجتماعي إزاء المواطنين.

يأتي ذلك في الوقت الذي أكد فيه المشاركون في هذه الندوة التواصلية، أن الجمعية الوطنية للمصحات الخاصة التي تأسست قبل أربعة أشهر فقط، تعد مؤسسة تمثل أكثر من 600 مصحة ومؤسسة مماثلة، كما أنها قامت بتشكيل مكاتب على صعيد الجهات، إضافة إلى إحداث مجلس وطني للمؤسسات الإستشفائبة الخاصة الذي يضم في عضويته أعضاء المكتب المركزي والمكاتب الجهوية.

وأوضحت المصادر ذاتها، أن الجمعية تقدمت بمقترح الإلتحاق بالإتحاد العام لمقاولات المغرب، وذلك حتى يلج القطاع الصحي الخاص النسيج الإقتصادي المغربي، مؤكدة أن القطاع يقوم بدور أساسي ومحوري في صدد تطوير المنظومة الصحية وفتحها في وجه المواطنين.

مشرف النشر بشوف تيفي ، أول قناة إلكترونية مغربية يمكنكم تصفح كل مقالات شوف تيفي من هنا




للتواصل :

  • شارع ابراهيم الروداني زنقة ابن الصوفي العمارة 4 الشقة 1 المعاريف
  • [email protected]
  • (212) 522996334 / (212) 522996143 / (212) 661233372
  • 212) 522995280