محمد بن سلمان ''الحاكم المغامر '' الذي حول السعودية إلى سجن كبير وأغذق أموال المسلمين على ترامب وإيفانكا... 
شوف ميديا

آخر الأخبار

محمد بن سلمان ''الحاكم المغامر '' الذي حول السعودية إلى سجن كبير وأغذق أموال المسلمين على ترامب وإيفانكا...

بتاريــخ : 15 يونيو 2018 / 00:17 محمد بن سلمان الحاكم المغامر  الذي حول السعودية إلى سجن كبير وأغذق أموال المسلمين على ترامب وإيفانكا...   |   بوليتيك
وسقطت الأقنعة عن السعودية الجديدة عندما تولى الحكم محمد بن سلمان ''الشاب ''المغامر'' الطامح إلى العرش'' كما وصفته سابقا جريدة ''الأوبزرفر'' في عنوان بالبنط العريض

شوف تيفي


وسقطت الأقنعة عن السعودية الجديدة عندما تولى الحكم محمد بن سلمان ''الشاب ''المغامر'' الطامح إلى العرش'' كما وصفته سابقا جريدة ''الأوبزرفر'' في عنوان بالبنط العريض، وتأكدت علامات المغامرة منذ بزوغ طالعه لما أصدر أمرا عاجلا بإسقاط صلاحية الاعتقال عن هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وأصبح هو من يقوم بهذا الدور، وكانت غزواته في بيت العائلة عندما سجن 11 أميراً والعشرات من الوزراء والمسؤولين الحاليين والسابقين، إضافة إلى الكثير من رجال الأعمال السعوديين بعد زيارة غاريد كوشنر صهر ترامب وكبير مستشاريه للرياض. وهو ما أثار تكهنات بأن كوشنر هو من يساهم في بلورة خطط ولي العهد..وامتدت أيادي بن سلمان قبل سنة من الآن في صفوف رجال الدين والمثقفين مثل سلمان العودة، عوض القرني، علي العمري، فرحان المالكي، مصطفى حسن وعشرات الأفراد من النخبة السعودية من بينهم أكاديميون ومعلقون بالتلفزيون وشعراء مثل علي العمري، محمد الهبدان، غرم البيشي، محمد عبد العزيز الخضيري، إبراهيم الحارثي، حسن إبراهيم المالكي، الإعلامي فهد السنيدي، الشاعر زياد بن نحيت واللائحة تطول..والغريب أن اعتقالهم كان يتم على أساس تهم واهية، مثل تدوينات أو مواقف معبر عنها أو حتى بغرض المقايضة كما فعل مع الأمراء الذين خيرهم بين الدفع لترامب أو السجن..! حتى أصبحت السعودية كلها سجون بل تحولت هي نفسها إلى سجن كبير، الداخل مفقود والخارج مولود..! كل ذلك لأن ولي العهد يمهد للحكم بالحديد والنار عندما يتوج ملكا، وليرضي دولاند ترامب بأي ثمن، لأن هذا الأخير يؤيد ويدعم سياسة اليد الحديدية التي ينتهجها بن سلمان. فبمجرد أن يُعلن الأخير عن قرار في الرياض إلا ويسارع ترامب لدعمه بتغريداته الشهيرة، فهما يعرفان بالضبط ما يفعلانه..ولعل خير دليل على هذه العبودية التي سقطت فيها سعودية محمد بن سلمان عندما أدى هذا الأخير 380 مليار دولار لترامب في استقبال حافل بمدينة الرياض..أو مابات يصطلح عليه بـ ''أموال الجزية''...

هي سياسة تعتمد ''المواجهة والمخاطرة'' كما وصفها الخبير الألماني يوخن هيبلر مقارنة بالسياسات السابقة للعربية السعودية.. ولعل هذا الشطط الذي يمارسه ولي العهد السعودي في استغلال عائدات آبار البترول في ضمان ولاءات غير مفيدة، وفي تأليب دول العالم ضد ترشح المغرب في كأس العال 2026 بالمال لإرضاء ترامب وابنته ايفانكا..وسيكون واهما إذا ظن أن أمريكا ستشبع بل ستطلب المزيد والمزيد إلى أن ينضب النفط وتنضب كرامة السعودية على عهد محمد بن سلمان ''اللي باع الماتش، وفي الطريق إلى بيع اللاعبين والجمهور وحتى الملعب ''السعودي'' إن استمر على سياسة التهديد والوعيد بلا ''فرانات''...

مشرف النشر بشوف تيفي ، أول قناة إلكترونية مغربية يمكنكم تصفح كل مقالات شوف تيفي من هنا




للتواصل :

  • شارع ابراهيم الروداني زنقة ابن الصوفي العمارة 4 الشقة 1 المعاريف
  • [email protected]
  • (212) 522996334 / (212) 522996143 / (212) 661233372
  • 212) 522995280