هنيئا للسعودية بغدرها للمغاربة وانتصارها للملف الأمريكي الكاسح للفوز بتنظيم المونديال 
شوف ميديا

آخر الأخبار

هنيئا للسعودية بغدرها للمغاربة وانتصارها للملف الأمريكي الكاسح للفوز بتنظيم المونديال

بتاريــخ : 14 يونيو 2018 / 00:04 هنيئا للسعودية بغدرها للمغاربة وانتصارها للملف الأمريكي الكاسح للفوز بتنظيم المونديال   |   بوليتيك
وأخيرا تم الإعلان عن فوز الثلاثي الأمريكي والكندي والمكسيكي بتنظيم كأس العالم لعام 2026، فعقب إعلان نتائج التصويت، والتي فاز فيها الملف الثلاثي الذي تتزعمه أمريكا بعد حصوله

شوف تيفي

وأخيرا تم الإعلان عن فوز الثلاثي الأمريكي والكندي والمكسيكي بتنظيم كأس العالم لعام 2026، فعقب إعلان نتائج التصويت، والتي فاز فيها الملف الثلاثي الذي تتزعمه أمريكا بعد حصوله على 134 صوتا، من أصل 203 مقابل 65 صوتا للملف المغربي.. توالت التعليقات وردود الأفعال على هذا التمزق العربي التي لا تشكل الكرة الساحرة سوى أحد تجلياته والذي عبر عنه بصدق نادر الصحافي التونسي محمد كريشان، في تغريدة له على حسابه الخاص في تويتر، قائلا: “يعارضون المرشح القطري في “اليونيسكو” و يصطفون مع المرشحة الفرنسية.. ثم يعارضون المغرب في احتضان كأس العالم و يصطفون مع أمريكا.. هؤلاء عرب وأعضاء في “جامعة الدول العربية”!

فمبروك للسعودية والأصوات 35 التي سرقتها من المغرب الذي كان يعول على الأخوة العربية والإسلامية في مساندته، غير أن للمال سلطة لا تقاوم ، كانت الأصوات المائة المعول عليها بإمكانها أن تمنح المغرب الفرصة على مزاحمة العملاق القاري للعالم الجديد، ليقتسم معها الحصة الباقية التي أهلتها عبر تهديد الرئيس المجنون لدركي العالم ووعيده لمن منح صوته للملف المغربي، وبوركت على هذه المذلة التي أوقعت الأمة العربية فيها، بحشدها لكل قواها ضد الملف المغربي، بدل أن تكون أحد روافعه..

لكن من انتصر في ملف تنظيم كأس العالم 2026 حقيقة؟

إنه المغرب هذه النقطة الصغيرة من القارة السمراء التي تجرأت لمواجهة المارد الأمريكي، على ضعف إمكانياته وتواضع خبرته، والذي انتصر هو 65 صوتا التي أبانت عن استقلاليتها وأنها الأكثر نظافة في هذا الكوكب والتي لم يزعزها تهديد ترامب ولا موقع دركي العالم المتحكم في كل شيء، وصوتت لصالح الملف المغربي الذي لا يملك الذهب الأسود ولا الأموال الطائلة، وإنما يملك حلمه وطموحه وشهامة أهله، والحمد لله كما تداول ذلك الفايسبوكييون، المغرب لوحده حصل على 65 صوتا وثلاث دول عملاقة حصلت مجتمعة على 135 صوتا، ويخرج كل واحد بوحدو الرأس فالراس ونشوفو شحال غيجيب كل واحد؟ هاذي هي تامغربيت..

ومع ذلك فالمغاربة لم يكن لهم أبدا مشكل مع السعودية ، وإنما مع القرار السياسي الذي كان ضد أي طموح عربي وضد أي حق في الحلم، والسلام

مشرف النشر بشوف تيفي ، أول قناة إلكترونية مغربية يمكنكم تصفح كل مقالات شوف تيفي من هنا




للتواصل :

  • شارع ابراهيم الروداني زنقة ابن الصوفي العمارة 4 الشقة 1 المعاريف
  • [email protected]
  • (212) 522996334 / (212) 522996143 / (212) 661233372
  • 212) 522995280