إلى الوزراء الجدد.. تعينتو.. ونوضو تخدمو 
شوف ميديا

آخر الأخبار

بعد ليلة الإثنين الماضي لن يعيد علينا أحد أسطوانة البلوكاج المشروخة، فقد تم ترميم الحكومة وتعويض الوزراء الذي أُنزلوا من عربتها على إثر الزلزال السياسي الذي قاده الملك منذ افتتاح الدورة التشريعية

إلى الوزراء الجدد.. تعينتو.. ونوضو تخدمو

بتاريــخ : 24 يناير 2018 / 12:04
بقلم: إدريس شحتان
 
 
بعد ليلة الإثنين الماضي لن يعيد علينا أحد أسطوانة البلوكاج المشروخة، فقد تم ترميم الحكومة وتعويض الوزراء الذي أُنزلوا من عربتها على إثر الزلزال السياسي الذي قاده الملك منذ افتتاح الدورة التشريعية الخريفية للعام الذي ودعناه بكل خيباته وأحلامه..
 
فبتعيين العاهل المغربي لخمسة وزراء تكون الحكومة قد أكملت نصابها، وهو ما يتعين عليها شد أحزمتها والانطلاق بالسرعة اللازمة، فلحد الآن لم نر تلك البصمة التي يبحث عنها الناس والتي تميز حكومة عن أخرى.. مرت أكثر من 10 أشهر على تنصيب حكومة سعد الدين العثماني ولحد الآن ننتظر حدثا يتجاوز التدبير اليومي الذي هو من اختصاص الإداريين، ولا زلنا نعقد الأمل على العثماني وفريقه الحكومي من أجل تحقيق انتصارات على الفقر والبطالة والجهل والرفع من معدلات التنمية وتقييم السياسات العمومية السابقة والاستفادة من التراكمات الإيجابية لتطويرها ونقد وطرح الأشلاء الفاسدة أو غير الصالحة منها.. ويحق لنا اليوم في ظل التواكل والتقاعس الحكومي وبعد تعيين الملك للوزراء الخمسة الجدد أن نقف عند مهام الوزير الحقيقية وتمييزها عن اختصاصات الإداريين الذين يديرون ويسيرون الشؤون اليومية للوزارة حتى في ظل غياب الوزير، بدليل أن الوزارات التي أقيل وزراؤها لم تتوقف الحياة بها لكن القرارات الكبرى كانت متوقفة لغياب الوزير عنها لشهور...
 
في الكتب المدرسية الأولى تتحدد مهام الوزير والاختصاصات المسندة إليه في الإشراف على الوزارة التي عين على رأسها وتوجيه إداراتها ومكاتبها والمرافق التابعة لها في تنفيذ السياسة العامة للحكومة في الوزارة وفقاً للقانون، ويصدر القرارات اللازمة للإدارة وتخطيط مهام وواجبات الوزارة والمرافق التابعة لها في شكل قرارات وأوامر ويطلب منها تقديم التقارير وله الحق في إصدار التوجيهات لمرؤوسيه العاملين فيها، والإشراف والتوجيه والرقابة عليهم ويطلب منهم تقديم التقارير ويشرف على تنفيذ المهام الأساسية للوزارة والمرافق التابعة لها ويجوز له إصدار التوجيهات إلى رؤساء المرافق التابعة لها، كما يحق له تعديل وإلغاء قراراتهم إذا كانت مخالفة للقانون وينسق مع الوزراء المعنيين تخطيطاً أو تنفيذاً عندما يتعلق الأمر بوزارات أخرى..
 
للأسف العديد من وزرائنا الذين خبرناهم لا قبل لهم بهذا البعد الوظيفي، فمنذ تعيينهم لا يبالون سوى بتسوية أوضاعهم للحصول على أجورهم الجديدة، وحين يلجون الوزارة لا ينظرون إلى مهمتهم الجديدة إلا من باب "البريستيج" كم لديه من سيارة، والسائق والخادم، و"تيبدا يبقشش" على أفراد عائلتو فين يخشيهم، ويجري تكييفا لشكله الخارجي ليصبح ملائما مع "تاويزاريت"، وأول شيء "يبدا بيه هو تغيير لاسانسور والطواليط وآثاث المكتب والسكرتيرات... عاد تيفكر فالوزارة والموظفين" ولا تسأل عن سياسة الوزير لأنها لا توجد إلا عند من رحم ربك، فهناك وزراء لم يكونوا يعرفون عما يتكلمون وهم يجيبون البرلمانيين عن أسئلة كتابية، وهناك طرائف لوزراء كانوا ينطقون الكلمات خطأ وحتى ينتهي من قراءة الجواب "عاد تيقول للي كتب ليه الجواب: علاش كنت تنتكلم فالبرلمان؟
 
خصنا وزراء بحال "فرقة كوموندو" منسجمة لها رأس واحد، محددة هدفها في وظيفة أو مهمة كبرى وبتكتيكات مضبوطة في آجال محددة.. سواء تعلق الأمر بملف جرادة أو تحقيق التوازن المالي، أو مواجهة الفقر والبطالة.. هذا هو المطلوب.. ما رأيكم وزراءنا الجدد...؟ "ودابا تعينتو ونوضو وريونا حنة يديكم راه "التران قلَّع" ولا ينتظر أحدا..".

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع أوتوماتيكياً وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.




للتواصل :

  • شارع ابراهيم الروداني زنقة ابن الصوفي العمارة 4 الشقة 1 المعاريف
  • [email protected]
  • (212) 522996334 / (212) 522996143 / (212) 661233372
  • 212) 522995280