ثلاثة أيام في الإمارات... أسرار وعجائب 
شوف ميديا

آخر الأخبار

حين كانت الطائرة تحلق بنا في سماء مطار أبو ظبي بالإمارات، أدركت المعنى العميق الذي لخص به صحفي شبكة "بي بي سي" تقريرا مميزا له نشر في منتصف نونبر الماضي، حين قال:" ثمة شيء واحد لا يمكنك اتهام دولة

ثلاثة أيام في الإمارات... أسرار وعجائب

بتاريــخ : 5 دجنبر 2017 / 21:10

بقلم: إدريس شحتان

 

حين كانت الطائرة تحلق بنا في سماء مطار أبو ظبي بالإمارات، أدركت المعنى العميق الذي لخص به صحفي شبكة "بي بي سي"  تقريرا مميزا له نشر في منتصف نونبر الماضي، حين قال:" ثمة شيء واحد لا يمكنك اتهام دولة الإمارات العربية المتحدة بوجود نقص لديها فيه، وهو الرؤية المستقبلية"، والذي يلخص جهود الإمارات الحثيثة لاستشراف وصناعة المستقبل.

ثلاثة أيام، صحبة زملاء لي من مسؤولي منابر إعلامية وطنية، حضرت خلالها الاحتفالات الرسمية لليوم الوطني لدولة الإمارات، كانت كافية لتبرز التحولات الكبرى الجارية في إحدى أروع المنجزات الإنسانية التي تبرز القدرة على التحدي والإيمان بالمستقبل وحسن توجيه الثروة الطبيعية لإسعاد البشر.. الزائر للإمارات يظل مشدوها للمنجز البشري المبدع، والإرادة القوية في تطويع الطبيعة، البنية التحتية القوية، الأبراج التي تحاكي تطاول السحاب، أبو ظبي مدينة الأنوار والأضواء والمحلات التجارية الكبرى، وأرقى وأفخم الفنادق والأشكال المعمارية الفاتنة، التي تتعدد فيها اللمسات الساحرة لأجيال من المهندسين والطوبوغرافيين والبنائين، مدينة يؤمن مسؤولوها بالمستقبل وتسكن أهاليها القدرة على التحدي والتفاؤل، وهو ما جسده الشيخ محمد بن زايد آل نهيان في كلمته أمام القمة الحكومية بدبي في فبراير 2015، حين قال:" إذا كان استثمارنا اليوم صحيحا، أراهن بأننا سنحتفل عند تصدير آخر برميل نفط بعد 50 سنة". 

لا يمكن لزائر دولة الإمارات إلا أن يثيره هذا التعدد في الأجناس والأعراق التي تستقطبها هذه الدولة الصاعدة بقوة في قلب الخليج العربي، في أبو ظبي تلمس ذلك التعايش الجميل بين مختلف الجنسيات التي لا تخطر على بالك، وذلك التناغم الجميل بين مختلف أصناف المهن والحرف، وتوزع مجالات الاهتمام، وتعدد التخصصات... رجال أعمال ومستثمرون كبار، مهندسون وعمال من مختلف الحرف والصناعات، نساء ورجال، أجيال متباينة بثقافاتها المتعددة من مختلف القارات الخمس، كلها تنصهر في ما تنتجه مدينة الأبراج العالية بلمساتها الفنية التي تبرز قدرة الإنسان على الإبداع وتحرير طاقته في تطويع الطبيعة، حيث تم تحويل صحراء إلى "فردوس" قائم على الأرض.

أبو ظبي مدينة تشهد استثمارات قوية ويسعى مسؤولوها إلى تنويع الاقتصاد الوطني والتوجه نحو المستقبل.. أبو ظبي المدينة الهادئة أيضا برغم كثرة الحركية وسطها، لا يمكن لزائرها بين مرحلتين قصيرتين إلا أن يلاحظ كيف تتطور بسرعة مذهلة، لأنها تؤمن بصناعة جيل المستقبل.. لايتعلق الأمر فقط بالثراء فهناك العديد من دول الخليج التي لا تقل عن دولة الإمارات ثراء، ومع ذلك فلا زالت تعيش البداوة والتخلف.. بل ولدينا مثال في الجار الشرقي، كيف توجد دولة لها من الغاز والبترول ما ليس لدى الإمارات العربية، ومع ذلك يعاني الشعب الجزائري من الفقر والتخلف وتدني مستوى العيش والبطالة المتفشية بسبب استنزاف الميزانية العامة وعدم توجيه خيرات البترول لصالح إسعاد البشر وتنمية البلاد، وغرق مسؤوليها في استنزاف خيرات البلد وشراء الأسلحة التي تغدو مع مرور الزمن إلى خردة لا تشتري دواء ولا تطعم فما جائعا ولا تهيئ لطفل مَقعدا في المدرسة.. إنه التخطيط المحكم والإرادة السياسية وهو ما يمكن أن نلاحظه في بلد مثل المغرب، لا يوجد لديه لا بترول ولا غاز، ولكن منذ 1999 مع مجيء ملك يؤمن بالتحدي تطورت المدن المغربية وفتحت مشاريع استثمارية مهيكلة وتغير وجه المغرب كليا بدون ثروة البترول، بل فقط بالإيمان بهذا الرأسمال اللامادي لدى المغاربة.. وخلق مغرب آخر.
و ما دام الشيء بالشيء يذكر، فإن ما لفت انتباهنا كصحافيين هو ذلك الحب الجارف والتقدير الاستثنائي الذي يحظى به الملك محمد السادس لدى مختلف سكان الإمارات، لأنهم يرون فيه نموذجا للتحدي والتفاؤل الذي يتملكهم، ولعلها إرادة مشتركة في البناء والتنمية تجمع شعبين وحاكمين، إرادة وإبداعا وتخطيطا وتجسيدا على أرض الواقع.. ولأبو ظبي كامل الحب ولأهلها كامل الإعجاب الصادق.

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع أوتوماتيكياً وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.




للتواصل :

  • شارع ابراهيم الروداني زنقة ابن الصوفي العمارة 4 الشقة 1 المعاريف
  • [email protected]
  • (212) 522996334 / (212) 522996143 / (212) 661233372
  • 212) 522995280