هذا ليس مطر، إنه سبائك ذهب 
شوف ميديا

آخر الأخبار

حين كان الملك الحسن الثاني وسط موكبه، يطل من سيارة المرسيدس 500 المكشوفة، ويحيي بيديه جمهور الناس الذين اصطفوا على طول الطريق المؤدي إلى مدينة إفران، أخذ المطر يهطل بغزارة، وظل الملك الراحل مع ذلك

هذا ليس مطر، إنه سبائك ذهب

بتاريــخ : 15 مارس 2017 / 09:54

بقلم إدريس شحتان

حين كان الملك الحسن الثاني وسط موكبه، يطل من سيارة المرسيدس 500 المكشوفة، ويحيي بيديه جمهور الناس الذين اصطفوا على طول الطريق المؤدي إلى مدينة إفران، أخذ المطر يهطل بغزارة، وظل الملك الراحل مع ذلك يشارك الجماهير المحتشدة على جنبات الطرق التحية، وفجأة توقف الموكب الملكي، وكان الملك قد ابتل بالأمطار الغزيرة، فتقدم منه أحد خدام القصر بمنشفة، وقال له:

- سيدنا، لقد بللك المطر !

فرد عليه الحسن الثاني بابتسامة مرحة:

- ليست قطرات المطر هاته، إنها سبائك الذهب..

وأضاف:

- فهطول المطر يعني موسم حصاد جيد، الفلاحون سعداء، ويظلون متشبثين بأرضهم، بدون هاجس الهجرة إلى المدينة ومشاكلها الاقتصادية والاجتماعية.

حين يهطل المطر بالمغرب، تكثر الأعراس والحفلات، تمتص الفلاحة جيوشا من العاطلين، نصبح أمام هجرة مضادة، بالمطر يتمدد طبيعيا مسلسل السلم الاجتماعي ويخف الضغط على الدولة، ويعم الخير والرفاه،فالمغاربة قنوعون حتى "الشتا" يطلبونها على قد النفع، لهذا السبب قال اليوطي قولته الشهيرة عن المغرب:" أن تمطر معناه أن تحكم"،.فالجفاف أبو الكوارث في المغرب.

أنعم الله على المغرب هذه السنة بأمطار غزيرة تبشر بموسم فلاحي جيد، ومع المطر جاء خير عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي، والانتصارات الكبرى التي يقودها الملك محمد السادس بإفريقيا، الجفاف الوحيد هو ما يوجد في قلب النخبة السياسية ولعبها الصغير، حتى الأجنة في الأرحام اتخذت شكلها وتميزها البيولوجي واتضحت ملامحها خلال الخمسة أشهر، لكن حكومة بن كيران تبدو مثل الراكد الذي لا يرى النور حتى بعد أن ييأس الأهل من نزوله وتتحول فرحة المولود العنيد عن المجيء إلى العالم، إلى أزمة وإلى عملية قيصرية وآلام ومآسي فقدان أحد الوليدين، الأم أو الجنين..

لقد هطلت الأمطار.. نزلت سبائك الذهب، لذلك لا يحس المغاربة بأي فراغ سياسي.. حتى تساوى الأمر لديهم بين أن تأتي الحكومة أم لا تأتي، فقد مل الانتظار نفسه إطلالة حكومة بن كيران، التي تشبه إنذارات الولادة الكاذبة، وحياة المواطنين لم تمس بسوء، فالأمن سائد والحمد لله، والتلاميذ يقصدون مدرستهم والفلاح حقله والعامل إلى مقر عمله، والرواتب تصرف في مواعدها، وحين يفتح المواطن صنبور الماء يجد مياها عذبة، والملك يطوف إفريقيا لأسابيع طويلة، وكل شيء يمر بسلاسة بالمملكة الشريفة، فمن هو ضامن استمرار مؤسسات الدولة، ومن يلحم كل هذا الشتات ويجعل أمر الدولة لا تصاب بالزكام حتى مع هطول المطر، إنها سبائك الذهب الحقيقية التي أنعم بها الله على هذه المملكة المتجلية في إمارة المؤمنين وفي تاج الملكية..

الأمطار كانت جد ديمقراطية وغزت حتى بيت رئيس الحكومة، ولم تكتف بأن تهز أفرشة الفقراء البسطاء وتعبث بمنازلهم، وحتى حين أغرقت مدينة سلا التي يدير شؤونها حزب رئيس الحكومة، لم يُلصق أحد التهمة ببن كيران، ولا اعتبر المغاربة تسونامي الصغير عقابا إلاهيا لانحراف مسؤولي سلا وأهلها.. إنها سبائك الذهب
هذا هو الدرس الذي لم يعيه عبد الإلاه بن كيران، يوم تغنى بالشعب الذي أعلاه ومنحه الثقة، التي للأسف لم تمطر حكومة، ولا منحتنا سبائك ذهب، بن كيران حين غزت المياه منزله هبت كل أشكال الوقاية وريضال لفك اختناق مجاري الصرف الصحي، أما باقي المواطنين البسطاء فكانوا يستنجدون بعلال مول القادوس.. لكن لماذا لم تنفع كل اللقاءات والمشاورات وكل الشهور الخمسة في فك المجاري بين مكونات الأغلبية الحكومية وبقي بن كيران قابعا في شارع جان جوريس بحي الليمون، ينتظر ردود أخنوش والعنصر، وعودة ملك البلاد.. فلم يسعفه المطر على أن ينبت حكومته طيلة هذه الأشهر، وأدخل البلد كله في قاعة انتظار واسعة وبلا حدود وبلا أمل في هذا الغودو الحكومي الذي لم يأت بعد..

هذا هو الدرس الذي لم يتعلمه عبد الإلاه بن كيران الذي لم يقرأ جيدا حكايات "كليلة ودمنة" ولا "أمير" ميكيافيلي، لكن اندفاعه الذي ازداد قليلا سيجعله مع مرور الوقت يعي، أن مع المطر تأتي سبائك الذهب، مع "الشتا" يأتي النشاط والفرح، ومع "الشتا" يحكم الملك ويسود، ومع "الشتا" لا يهم أن تنتصب الحكومة في أقرب ولا أبعد الآجال حتى يعي بن كيران أنه رئيس لحكومة خلت من قبلها أكثر من 27 حكومة منذ الاستقلال إلى اليوم، وليس رئيسا للحكم، فللبيت رب يحميه..

فشكرا للألطاف الإلاهية على أمطار الخير، أقصد سبائك الذهب والله يفك وحايل بن كيران ويطلقنا للفراجة..

 

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع أوتوماتيكياً وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.




للتواصل :

  • شارع ابراهيم الروداني زنقة ابن الصوفي العمارة 4 الشقة 1 المعاريف
  • contact@chouftv.ma
  • (212) 522996334 / (212) 522996143 / (212) 661233372
  • 212) 522995280